عرض مشاركة واحدة
قديم 04-06-2021, 05:40 PM   #11
فكير سهيل
فارس مقدام
 

أوسمة العضو
افتراضي رد: الجرْس في الشعر العربي العمودي

من الكتاب:
"و كما قرّرنا سابقا فالوحدات الأبحريّة و تحرّكاتها هي أصل الإيقاع الشّعري, فالانتقال بين الحركة المجرّدة (دون اعتبار لحركة الحرف) و الحركة الموصولة بسكون و الحركة الموصولة بمدّ هو الذي يحدّد طبيعة الفنّ (من مرسل و شعر و سجع و غيره)ّ, و هو لبّ ما قالته العرب في الشّعر و لبّ ما جاء به الخليل– رحمة الله عليه. و عمله يدور حول الحركة و المدّ و السّكون و الانتقال بينها وفق نسق معيّن يجعل البيت الشّعريّ مختلفا عن الجملة في النّثر. فالتّفعيلة تتكوّن من حركة و مدّ وسكون, غير أنّه رحمه الله لم يعمد إلى التّفريق بين المدّ و السّكون كما لم يفرّق شعراء العرب بينها في نظمهم الشّعر بحيث يمكن أن يحلّ محلّ المدّ السّكون و كذلك العكس دون أن يمسّ هذا بوزن البيت. فتفعيلة "فعولن" تحتوي على مدّ و هو الواو و ساكن يظهر على النّون, و يمكن بذلك إبدال المدّ بحرف ساكن و العكس أيضا. و أقول أنّ السّبب في هذا كلّه أنّ العرب تفرّق بين ما يُبتدأُ به و ما يُتوقّفُ عنده, فتبدأ بالحرف المتحرّك و تتوقّف عند السّاكن و المدّ سواء, و لا تبتدأ الكلام بالحرف السّاكن و لا بالمدّ تعذّرا, و لا تنهي الكلام بالحركة كما هو معلوم, و هذا هو مبدأ الوزن في الشّعر و مبدأ تشكيل التّفعيلة.
فيظهر من ذلك أنّ هذا المبدأ هو أساس تشكيل الأبحر, فتفعيلة فعولن تتشكّل من حركة ثمّ حركة ثمّ مدّ ثمّ حركة ثمّ سكون, و لو عكسناها و جعلناها مفعْلا - مثلا - لتغيّر الأمر و أصبحت حركة ثمّ حركة ثمّ سكون ثمّ حركة ثمّ مدّ, و جمعا بينها, تكون هاته التّفعيلة مكوّنة من مُبتدء به ثمّ مُبتدء به ثمّ متوقّف عنده ثمّ مُبتدء به ثمّ متوقّف عنده. و هذا ما يجسّد حتما التّرميز في تقطيع البيت المشكّل من رمز "/" و رمز "0", حيث "/" ترمز إلى ما يُبتدأ به و "0" ترمز إلى يُتوقّفُ عنده و ليس للمدّ أو السّكون, فالرّمز الواحد في إطاره الواحد يجب ألّا يمثّل شيئين متمايزين. غير أنّ تشكيل التّفعيلة و البحر وفق نماذج و قوالب لكامل الشّعر العربي اقتضى إهمال هذا الجانب."


التوقيع: إن أصبت فمن الله و حده و إن أخطأت فمن نفسي و من الشيطان.
د.فكير سهيل
فكير سهيل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس