الصفحة الرئيسة لوحة تحكم العضو التسجيـــل تسجيل الخروج

للتسجيل اضغط هـنـا

زوارنا الأكارم ، نسعد بانضمامكم إلى نخبة من المبدعين والواعدين الجادين بأسمائكم الثلاثية أو الثنائية الصريحة . ||| من ثوابت ديننا وتراث أمتنا ننطلق ، وبلسان عربيتنا الفصحى أحرفنا تنطق ، وفي آفاق إبداعاتنا المعاصرة نحلق !

 


العودة   منتدى القصيدة العربية > ..:: ميادين الشعر والنثر ::.. > تفاعيل ! صهواتها تمتطيها الأحاسيس

تفاعيل ! صهواتها تمتطيها الأحاسيس ميدان الشعر التفعيلي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-06-2018, 12:19 PM   #1
مصطفى السنجاري
شاعر
 
الصورة الرمزية مصطفى السنجاري
 

أوسمة العضو
افتراضي لِماذا لمْ نَزَلْ أوْساً وَخَزْرَجْ

لِماذا لمْ نَزَلْ أوْساً وَخَزْرَجْ


لماذا لا الصلاة ولا صيامٌ
عن الإيذاء ينهانا ولا الْحَجْ..؟

لماذا نُكْفِرُ الأديانَ طُرّاً
أليسَتْ باسمِ نَفسِ الربِّ تَلْهَجْ..؟

أما نزلَ انْبياءُ الله فيهم
وجاؤوا مِن مُنَزّلِهِم بمَنْهَجْ..؟

أما اتَّخَذوا مِن الباري إلها
إذا كانوا كذلِكَ كيفَ نحتَجْ..؟

ونحنُ المسلمون علام بعضٌ
يكفّرُ بعضَه وَيَراهُ أهْوَجْ..؟

علامَ إذا رأى بعضٌ أخاهُ
يلوذ بغَيرِ مَذهبِه تَشَنّجْ..؟

وباتَ له يكيدُ الشرَّ حقداً
عليه فبِئْسَ مَنْ حِقْداً تَدَجَّجْ

ويَقتلُ جارَهُ جارٌ عَلاناً
كفانا هذِهِ الأكفانُ تُنْسَجْ

فَدافعُنا لجَمعِ الشَّملِ أقوى
ونحنُ ، مِن النزاعِ ، إليه أحْوَجْ

إذا كان الجميعُ دُعاةَ خيرٍ
علامَ إذنْ يكونُ الشرُّ مُنْتَجْ..؟

مئاتٌ من قُرونِ الله مرّت
ألمْ يَئِنِ الأوانُ الفكرُ يَنْضَجْ..؟

علامَ وحَوْلَنا دُنيا رِياضٍ
وما زِلنا بِقَفْرٍ ظَلَّ أَمْلَجْ..؟

تَدَحْرَجْنا إلى قاعِ الخَطايا
وَمَنْ يَسْقُطْ بِمُنْحَدَرٍ تَدَحْرَجْ

أما بالأمْسِ آخانا نبيٌّ
لِماذا لمْ نَزَلْ أوْساً وَخَزْرَجْ

فعذراً يا رسولَ الله عُذراً
وأنتَ الآنَ عنْد الله مُحْرَجْ

مَرِيْرٌ أن تُخَرِّجَ جامِعيّا
ويظهر بعد ذلك ما تخرّجْ

ويذهبُ ما تعلَّمَه جَزافاً
كأنْ في سِلْكِ علمٍ ما تَدَرّجْ

كذلك كان ذيلُ الكلبِ لمّا
شهوراً طوّقوهُ وظلَّ أعْوَجْ

فإنّك لنْ تُهذّبَ قِرْدَ غابٍ
فإمّا شامَ أغْصانا تَهَرّجْ

لمثلِ أوْلاء قَدْ كافحتَ دَهْراً
وثوبُك بالدم الزاكي تضرّجْ

أكنتَ لأعْرَجٍ شروى عَصاهُ
وعاد على ابتعادك عنه أعرَجْ

ألا يبقى الحمارُ كوالديه
حماراً إن بسرجِ المهرِ يُسْرَجْ

كأنّك كنت تَصْرخُ خلفَ بابٍ
وكانَ البابُ كالفولاذِ مُرْتَجْ

إذا اكتمل النموّ لدى بليدٍ
فلا يُجدي ومنهُ الفكرُ أخدَجْ

لعقبى أمةٍ كانت نسوراً
بكيتُ ونسلُ أمّتنا تدَجْدَجْ

*تدجدج : صار دجاجا


مصطفى السنجاري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 1
مصطفى السنجاري
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن 08:22 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.7.2, Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى القصيدة العربية