الصفحة الرئيسة لوحة تحكم العضو التسجيـــل تسجيل الخروج

للتسجيل اضغط هـنـا

زوارنا الأكارم ، نسعد بانضمامكم إلى نخبة من المبدعين والواعدين الجادين بأسمائكم الثلاثية أو الثنائية الصريحة . ||| من ثوابت ديننا وتراث أمتنا ننطلق ، وبلسان عربيتنا الفصحى أحرفنا تنطق ، وفي آفاق إبداعاتنا المعاصرة نحلق !

 


العودة   منتدى القصيدة العربية > ..:: ميادين الشعر والنثر ::.. > تفاعيل ! صهواتها تمتطيها الأحاسيس

تفاعيل ! صهواتها تمتطيها الأحاسيس ميدان الشعر التفعيلي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-12-2010, 10:04 AM   #1
عثمان المحمودي
المشرف على قسم التفاعيل
 
الصورة الرمزية عثمان المحمودي
 

أوسمة العضو
افتراضي مرّةٌ قهوتي

مرّةٌ قهوتي

(شعر: عثمان المحمودي)

مرّةٌ قهوتي
غائمٌ صوتنا والصّدى
والنّوافذ مغلقةٌ دوننا
والصّباح المدجّج بالغيمِ لم يكتمِلْ
لم يمِلْ لسنونوّةٍ تعتلي غفوتي
والخطاطيف لم تحتفِلْ بالرّبيع ولم تبتهِجْ بالنّدَى
قد أضعتُ الطّريقَ، أضعتُ الخطى، وانتهيتُ إلى وحدتي...

مرّةٌ قهوتي

والقطاراتُ تمضي وتأتي محمّلَةً بالغيابِ
ولا شيء غير الضّبابِ يعانقُ فيضَ السّرابِ
فمن يقتفي أثر الموجةِ المبهَمَة...؟

مقعدٌ شاغرٌ يرتدي غيمةً مظلِمَة
وأنا أتسلّلُ من غربتي وألوّنُ هذا البياض على عجلٍ
وأعدّ الدّقائق خلف الدّقائق
تمضي وتسبقني

وأقولُ
هنا غرفتي وهنا مقعدي وهنا بعضُ ذاكرتي

وهنا قهوتي مرّةٌ...

مرّةٌ قهوتي

منحَتْ لونها للصّباح فما لملمَ اللّيلُ أشياءَهُ
غرقَتْ شهقَةُ الصّبحِ في قهوتي
مغلَقٌ هاتفي
ومعطّلَةٌ ساعتي
وأنا أحسب النّبَضَاتِ على وقع قافيةٍ تختلي بالمكانِ
وأرسم ما لا أرى
أتحسّس أوردتي وأهيم بأخيلةٍ
وبأجنحةٍ تتسلّلُ من فجوةٍ بين صمتي وهمس الخيال المرصّع بالذّاكرة.

مرّة قهوتي
قد تطيلُ الكلامَ
ولكنّها حينما تختفي
يشتكي الصّبح من غفوتي.

...لملمَ اللّيلُ أشياءَهُ.

خلف نافذتي، كلّ قافيةٍ تشتهي قهوتي.


عثمان المحمودي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-12-2010, 11:38 AM   #2
سوسن محمد
كاتبة
 
الصورة الرمزية سوسن محمد
 

أوسمة العضو
افتراضي رد: مرّةٌ قهوتي

مع نغمات رائحة قهوتي تتراقص مخيلتي
وتتأجج حروفي
وتنعق ذاكرتي لتجلب لي أطياف من استعصى عليهم مغادرتها
لا زال صوتهم يملأ كياني
ولازالت كفي تغمض على أخر لمسة راحلة لهم
استجدي سحب أشباحهم بتلك الذاكرة الشحيحة
ولا أدري لم الان ؟
والأجمل من مذاق القهوة رائحتها
ما رأيك سيدي؟؟
ارجو ان تتقبل مروري الأول لي على شامخ حرفك
فقد راقت لي قهوتك المرة
أين منّا الأن زمن الضيافة العربية الأصيلة بصحبة تلك القهوة !!

سوسن


التوقيع:
فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلاَ يَضِلُّ وَلاَ يَشْقَى وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا
سوسن محمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-12-2010, 11:45 AM   #3
لمى الناصر
أم عبد الرحمن .. مشرفة ( نصوص نثرية ، ومنقولات أدبية )
 
الصورة الرمزية لمى الناصر
 

أوسمة العضو
افتراضي رد: مرّةٌ قهوتي

نغرق بلجي القهوة ونتذوق مرارة النكهة
نلتحف بالكلام ونلملم بقايا الأشياء
نفتح عوالم غضة للأماكن ونبقى وحيدين
بذاكرة الطرقات.
سلمت أيها المحمودي على نبض البوح.


التوقيع:
لو كان موت الشوق علما
لحج إلى شيوخه آلاف المحبين!

د. محمود الحليبي
لمى الناصر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-12-2010, 11:46 AM   #4
بسام دعيس
نائب المشرف العام
 
الصورة الرمزية بسام دعيس
 

إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى بسام دعيس
أوسمة العضو
افتراضي رد: مرّةٌ قهوتي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عثمان المحمودي مشاهدة المشاركة
مرّةٌ قهوتي



(شعر: عثمان المحمودي)


مرّةٌ قهوتي

غائمٌ صوتنا والصّدى
والنّوافذ مغلقةٌ دوننا
والصّباح المدجّج بالغيمِ لم يكتمِلْ
لم يمِلْ لسنونوّةٍ تعتلي غفوتي
والخطاطيف لم تحتفِلْ بالرّبيع ولم تبتهِجْ بالنّدَى
قد أضعتُ الطّريقَ، أضعتُ الخطى، وانتهيتُ إلى وحدتي...

مرّةٌ قهوتي
والقطاراتُ تمضي وتأتي محمّلَةً بالغيابِ
ولا شيء غير الضّبابِ يعانقُ فيضَ السّرابِ
فمن يقتفي أثر الموجةِ المبهَمَة...؟

مقعدٌ شاغرٌ يرتدي غيمةً مظلِمَة
وأنا أتسلّلُ من غربتي وألوّنُ هذا البياض على عجلٍ
وأعدّ الدّقائق خلف الدّقائق
تمضي وتسبقني
وأقولُ
هنا غرفتي وهنا مقعدي وهنا بعضُ ذاكرتي
وهنا قهوتي مرّةٌ...

مرّةٌ قهوتي
منحَتْ لونها للصّباح فما لملمَ اللّيلُ أشياءَهُ
غرقَتْ شهقَةُ الصّبحِ في قهوتي
مغلَقٌ هاتفي
ومعطّلَةٌ ساعتي
وأنا أحسب النّبَضَاتِ على وقع قافيةٍ تختلي بالمكانِ
وأرسم ما لا أرى
أتحسّس أوردتي وأهيم بأخيلةٍ
وبأجنحةٍ تتسلّلُ من فجوةٍ بين صمتي وهمس الخيال المرصّع بالذّاكرة.

مرّة قهوتي
قد تطيلُ الكلامَ
ولكنّها حينما تختفي
يشتكي الصّبح من غفوتي.

...لملمَ اللّيلُ أشياءَهُ.


خلف نافذتي، كلّ قافيةٍ تشتهي قهوتي.
شاعرنا عثمان المحمودي
نص يتوشح بالشجا
بإيقاع متقن أعطته المفردة أو أعطى المفردة نغمة حزينة مؤثرة
تناسب المضمون
هنا أنت تصور نفس الشاعر الحائرة القلقة
الممعنة في وجع الغربة عمّا حولها
دمت في ألق
واسمح لي بشرف التثبيت


التوقيع:

التعديل الأخير تم بواسطة بسام دعيس ; 22-12-2010 الساعة 11:47 AM.
بسام دعيس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-12-2010, 01:02 PM   #5
احمد المعطي
مشرف المساجلات والإخوانيات الشعرية
 

أوسمة العضو
افتراضي رد: مرّةٌ قهوتي

أخي عثمان .. شربت قهوتك التي منحت لونها للصباح .. وعانيت وحدتك؛ بل ربما تقاربت الأخيلة وانا جالس على مقعدي اراقب عقارب الساعة.. في سويداء النص كنت أتحسس نبضي.
رائعة هي الصورة التي اتقنت رسم الشعور فيها
تحياتي
كل الود والاحترام والتقدير


احمد المعطي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-12-2010, 06:39 PM   #6
فجر عبد الله
 
الصورة الرمزية فجر عبد الله
 

أوسمة العضو
افتراضي رد: مرّةٌ قهوتي

اقتباس:
والقطاراتُ تمضي وتأتي محمّلَةً بالغيابِ
حين تمضي القطارات وتعود مثقلة بالغياب ؛ تسير اللحظات على بساط من أسنة الانتظار الموجع .. علّ قطار آخر يعود وقد أزهرت فيه براعم اللحظات ؛ لتعطر المسافة وتوقظ الشمس من غفوتها .. فتزيح الغيوم عن وجهها لتعاود زرع ابتساماتها المضيئة تزين بها جبين الأيام

رغم مرارة تلكم القهوة أعني مرارة الصباحات التي أثقلها وسن الأسى والشجن تنبعث من قوافيك أخي الفاضل الشاعر المبدع عثمان المحمودي مذاقات الروعة

دمت مبدعا

تقديري


التوقيع:
فجر عبد الله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-12-2010, 07:05 PM   #7
ابتسام آل سليمان
أديبة
 
الصورة الرمزية ابتسام آل سليمان
 

أوسمة العضو
افتراضي رد: مرّةٌ قهوتي


مع أني لستُ من محبي القهوة , إلا أن هذي الرائعة كانت الشهد!




ابتسام آل سليمان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-12-2010, 11:08 PM   #8
محمد ذيب سليمان
مشرف قسم ( مع الله تعالى وحبيبه عليه الصلاة والسلام )
 
الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان
 

أوسمة العضو
افتراضي رد: مرّةٌ قهوتي

ودائما للقهوة مكان في ذاكرة الليل
حينها تنفتح زواريب شجن
غياب وانتظار ورحيل
وحينما تمتد يد القطار لتوقظ النافذة المطلة عليه
يكون الصباح قد قارب الأفول
ليمتد زمن الشجن ويعلق بمسامات الوقت
استحضرت قهوتك فهومت ولم أجد بدا من شربها
شكرا لجمالك


محمد ذيب سليمان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-12-2010, 07:43 AM   #9
صقر أبوعيدة
شاعر
 

أوسمة العضو
افتراضي رد: مرّةٌ قهوتي

وأخيرا لملم الليل أشياءه بعد كل هذه المعاناة وبعد أن توقفت كل الأشياء
الساعة والهاتف وكان الضباب ولاغير السراب
معطيات الملل والضجر وأظنها غربة قاسية
شاعرنا الحبيب
ترسم بكل جوارحك وجوانك والقلب يسطر عبر مرور الكلمات على النبض
الذي يضع النقاط
فشكرا لهذا الجمال


صقر أبوعيدة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-12-2010, 05:08 PM   #10
محمد الصالح الجزائري
شاعر
 

أوسمة العضو
افتراضي رد: مرّةٌ قهوتي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عثمان المحمودي مشاهدة المشاركة
مرّةٌ قهوتي

(شعر: عثمان المحمودي)

مرّةٌ قهوتي
غائمٌ صوتنا والصّدى
والنّوافذ مغلقةٌ دوننا
والصّباح المدجّج بالغيمِ لم يكتمِلْ
لم يمِلْ لسنونوّةٍ تعتلي غفوتي
والخطاطيف لم تحتفِلْ بالرّبيع ولم تبتهِجْ بالنّدَى
قد أضعتُ الطّريقَ، أضعتُ الخطى، وانتهيتُ إلى وحدتي...

مرّةٌ قهوتي

والقطاراتُ تمضي وتأتي محمّلَةً بالغيابِ
ولا شيء غير الضّبابِ يعانقُ فيضَ السّرابِ
فمن يقتفي أثر الموجةِ المبهَمَة...؟

مقعدٌ شاغرٌ يرتدي غيمةً مظلِمَة
وأنا أتسلّلُ من غربتي وألوّنُ هذا البياض على عجلٍ
وأعدّ الدّقائق خلف الدّقائق
تمضي وتسبقني

وأقولُ
هنا غرفتي وهنا مقعدي وهنا بعضُ ذاكرتي

وهنا قهوتي مرّةٌ...

مرّةٌ قهوتي

منحَتْ لونها للصّباح فما لملمَ اللّيلُ أشياءَهُ
غرقَتْ شهقَةُ الصّبحِ في قهوتي
مغلَقٌ هاتفي
ومعطّلَةٌ ساعتي
وأنا أحسب النّبَضَاتِ على وقع قافيةٍ تختلي بالمكانِ
وأرسم ما لا أرى
أتحسّس أوردتي وأهيم بأخيلةٍ
وبأجنحةٍ تتسلّلُ من فجوةٍ بين صمتي وهمس الخيال المرصّع بالذّاكرة.

مرّة قهوتي
قد تطيلُ الكلامَ
ولكنّها حينما تختفي
يشتكي الصّبح من غفوتي.

...لملمَ اللّيلُ أشياءَهُ.

خلف نافذتي، كلّ قافيةٍ تشتهي قهوتي.
أخي عثمان..فعلا يصبح طعم القهوة مرا إذا اسوحش المكان ..وكان القطار محمّلا بأحزان الغياب !! سأشرب قهوتك القصيد وأستعذب ذوقها وإن كان حزينا...مودتي...


التوقيع:

أن تكون عربيا .. يجب أن تتعلّم كيف تصبرْ!
أو تكون مسلما..فالأمر أخطرْ!
فكُنِ الاثنيْن يا هذا وقلْ: الله أكبرْ!

محمد الصالح الجزائري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 30
لمى الناصر, مثنى محمد نوري, محمد الصالح الجزائري, محمد الزهراني, أحمد الفارسي, محمد ذيب سليمان, محمد فؤاد محمد, مريم الفلاح, مروى جيدي, الهام بدوي, ابتسام آل سليمان, احمد المعطي, احمد عبد الرزاق, بسام دعيس, د عبد الله ابو الفضل الحسيني, د. محمود الحليبي, جمال الصليعي, خلف محمد كمال, جابرالطير, حسان محمد آل عقيل العسيري, حُسَاْمُ الْجَاْبِرِيّ, حنان ربيع, سوسن محمد, صقر أبوعيدة, عثمان المحمودي, فاطمة الدملــــــــــوكي, فجر عبد الله, إبراهيم الدوف, إيمان بنت عبد الله, نويجم نورالدين
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن 09:14 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.7.2, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى القصيدة العربية