الصفحة الرئيسة لوحة تحكم العضو التسجيـــل تسجيل الخروج

للتسجيل اضغط هـنـا

زوارنا الأكارم ، نسعد بانضمامكم إلى نخبة من المبدعين والواعدين الجادين بأسمائكم الثلاثية أو الثنائية الصريحة . ||| من ثوابت ديننا وتراث أمتنا ننطلق ، وبلسان عربيتنا الفصحى أحرفنا تنطق ، وفي آفاق إبداعاتنا المعاصرة نحلق !

 


العودة   منتدى القصيدة العربية > ..:: ميادين الشعر والنثر ::.. > المقالات الأدبية

المقالات الأدبية ذاتية ، اجتماعية ، تربوية ..

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-08-2017, 01:34 PM   #51
علي بن خبتي
خيَّـــــــــــــال
 

أوسمة العضو
افتراضي رد: قصائـد أعجبتـني

ولهدبة بن الخشرم

قصيدة لا يجاريه فيها أحد

وهي :


طَرِبتَ وأَنتَ أَحياناً طَروبُ
وَكيفَ وَقَد تعَلّاكَ المَشيبُ
يُجِدّ النأَيُ ذِكرَكِ في فؤَادي
إِذا ذَهِلَت عَنِ النأي القُلوبُ
يؤَرِّقُني اكتِئابُ أَبي نُمَيرٍ
فَقَلبي مِن كآبَتِهِ كَئيبُ
فَقُلتُ لَهُ هَداكَ اللَهُ مَهلاً
وَخَيرُ القَولِ ذو اللُّبِّ المُصيبُ
عَسى الكَربُ الَّذي أَمسَيتُ فيهِ
يَكونُ وَراءَهُ فَرَجٌ قَريبُ
فَيأَمنَ خائِفٌ ويُفَكَّ عانٍ
وَيأَتي أَهلَهُ النائي الغَريبُ
أَلا لَيتَ الرياحَ مُسَخَّراتٌ
بِحاجَتِنا تُباكِرُ أَو تَؤوبُ
فَتُخبِرنا الشَمالُ إِذا أَتَتنا
وَتُخبِر أَهلَنا عَنّا الجَنُوبُ
فإِنّا قَد حَلَلنا دارَ بَلوى
فَتُخطِئُنا المَنايا أَو تُصِيبُ
فإِن يَكُ صَدرُ هَذا اليَومِ وَلّى
فإِنَّ غَداً لِناظِرِهِ قَريبُ
وَقَد عَلِمَت سُليَمى أَنَّ عودي
عَلى الحَدَثانِ ذو أَيدٍ صَليبُ
وأَنَّ خَليقَتي كَرَمٌ وأَنّي
إِذا أَبدَت نَواجِذَها الحروبُ
أُعينُ عَلى مَكارِمها وَأَغشى
مَكارِهَها إِذا كَعَّ الهَيوبُ
وأَنّي في العَظائِمِ ذو غَناءٍ
وأُدعى لِلفعالِ فأَستَجيبُ
وأَنّي لا يَخافُ الغَدرَ جاري
وَلا يَخشى غوائِلي الغَريبُ
وَكَم مِن صاحِبٍ قَد بانَ عنّي
رُميتُ بِفَقدِهِ وَهوَ الحَبيبُ
فَلَم أُبدِ الَّذي تَحنوا ضُلوعي
عَليهِ وإِنَّني لأَنا الكَئيبُ
مَخافَةَ أَن يَراني مُستَكيناً
عَدوٌ أَو يُساءَ بِهِ قَريبُ
وَيَشمَتَ كاشِحٌ وَيَظُنَّ أَنّي
جَزوعٌ عِندَ نائِبَةٍ تَنوبُ
فَبَعدَكَ سَدَّتِ الأَعداءُ طُرقاً
إِليَّ وَرابَني دَهرٌ يَريبُ
وأَنكَرتَ الزَمانَ وَكُلَّ أَهلي
وَهَرَّتني لِغيبِتكَ الكَليبُ
وَكُنتُ تُقَطَّعُ الأَبصارُ دوني
وإِن وَغِرَت مِنَ الغَيظِ القُلوبُ
وَقَد أَبقى الحَوادِثُ مِنكَ رُكناً
صَليباً ما تؤَيِّسُهُ الخُطوبُ
عَلى أَنَّ المَنيَّةَ قَد توافي
لِوَقتٍ والنوائِبُ قَد تَنوبُ

هدبة بن الخشرم

بارككم الله.


التوقيع: أيا وطني العزيزَ رعاك ربي
وجنبّك المكارهَ والشــــرورا
علي بن خبتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-11-2017, 08:35 PM   #52
علي بن خبتي
خيَّـــــــــــــال
 

أوسمة العضو
افتراضي رد: قصائـد أعجبتـني

وهذا شاعرنا القصيبي رحمه الله

يناجي بيروت :


بيروت


بيروت! ويحك! أين السحر والطيب؟


و أين حسن على الشطآن مسكوب؟


و أين رحلتنا و الوجد مركبنا؟


و البحر أفق من الأحلام منصوب؟


و أنت مترعة النهدين مترفة


دنياك وعد بشوق الوصل مخصوب


في مقلتيك من الأهواء أعنفها


و في شفاهك إيماء و ترحيب


و في يميني ورود جئت أزرعها


على ضفائر فيها الليل مصلوب


* * *


بيروت! ماذا يقول الناس؟ هل ذبحت


بيض الأماني.. و غال الطفلة الذيب؟


و هل توارى مليح كان يأسرني


و هل قضى قبل يوم الوعد محبوب؟


و أين ما كان-يا بيروت-إذ رقصت


لي الليالي.. و طارت بي الأعاجيب؟


و أين شعر جميل لست أذكره


على الصنوبر و التفاح مكتوب؟


و أين أول حب ضمني.. و مضى


و وقده في حنايا القلب مشبوب؟


* * *


بيروت! لا تصفي لي الجرح.. أعرفه


فإنه في دمائي الحمر معصوب


أنا الذي أسرته الروم.. ما لحقت


به العراب.. و خانته الأعاريب


حملت في كبدي الآلام فانفطرت


و طوحت بي إلى اليأس التجاريب


ياللزعامات تلهو بي.. و أعشقها


و ربما عشق الازراء منكوب


كم أرضعوني شراب الوهم. كم سخروا


مني.. و كم غصبت روحي الأكاذيب


لا تنتهي غفلة عندي معتقة


و لا انتهت عندهم تلك الألاعيب


* * *


بيروت! نحن الألى ساقوك عارية


للموت يصرخ في عينيك تعذيب


كم ناشدتنا شفاه فيك ضارعة


و كم دعانا عفاف منك مسلوب


فما استفاق ضمير في جوانحنا


مخدر في ضفاف الزيف محجوب


حتى إذا ضحك الجلاد.. ما دمعت


عين و لا غص بالاهات مكروب


سقطت و انتفض التاريخ يلعننا


و أطرقت في أسى المجد المحاريب


* * *


نهيم خلف سلام عز مطلبه


و مل من وعده الممطال عرقوب


عشنا مع الذل حتى عاف صحبتنا


نمنا على الصبر حتى ضج أيوب


أكلما قام فيهم من يذبحنا


قلنا: السلام على العلات مطلوب


و كلما استأسد العدوان باركه


منا جبان إلى الإذعان مجذوب


* * *


لا ترجع الأرض إلا حين يغسلها


بالجرح و النار يوم الفتح شؤبوب


***


الرياض:


1398هـ


1978م

بارك الله قراءاتكم.


التوقيع: أيا وطني العزيزَ رعاك ربي
وجنبّك المكارهَ والشــــرورا
علي بن خبتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-07-2018, 08:51 AM   #53
علي بن خبتي
خيَّـــــــــــــال
 

أوسمة العضو
افتراضي رد: قصائـد أعجبتـني



حثالة الشعر


ضاق ذرعاً بسلطة الأسماء
فاستطالت ثقافةُ الأدعياء!
غاض بحر الخليل فاهتزّ ذعرا
كيف تروي حثالةٌ في إنائي؟!
ليس إلاّ مُخادعٌ ودعيٌّ
كلُّهم يبحرون في شبر ماءِ!!
وعييٌّ يعالج اللفظ عاماً
والمعاني سقيمةٌ في العراءِ!
يحرث الأرض في سنينٍ ويسقي
أرضه من لقائط الشعراء!
مكّنته من البيان عجوزٌ
قد حواها فصار في الأثرياء!
فتثنّى كأنّه غصنُ بانٍ
وتدلَّى كنجمةٍ في السماء!
صوته يسبق الرياح ويمشي
في المعاني كمشية السلحفاء!
يتغنّى بشعره كلُّ فدمٍ
يتهجّى قراءة الأسماء!
ودخيلٍ تهزّه كلُّ ثكلى
لم تذق من مراضع البلغاء!
في زمانٍ تفاصح العِيُّ فيه
وتحدّى منابر الخطباء!
واذا تقدّم العييُّ خطيباً
صار نبلاً تقهقري للوراء!
إنّما الشعر خفقةٌ من فؤادٍ
حرّكته دوافع الأحشاء
ولسانٌ اذا تحدَّث أصغت
كلُّ أذنٍ، ونظرةٌ في الفضاء
إنّما الشعر نفخةٌ في أديمٍ
كان ميْتاً فصار في الأحياء

**** *****

أيّها الشعر لا تلمني فإنّي
أتسلّى بوحدتي وانزوائي!
وأراني ملكت نفسي لأنّي
لا أراها تسير في الأضواء
فهي تحكي فراشة الحقل تهوى
لجّة الضوء ،والردى في الضياء!
أيّها الشعر لاتلمني فإنّي
طعنتني خناجر السفهاء!
ورمتني بوابلٍ من غثاءٍ
فاعتنقني بزلّتي وغثائي
أو فدعني ألملم الجرح حيناً
كي تغذّى قريحتي من دمائي
فإذا النور حاكه الفجر دوّت
صرختي بالقصيدة العصماء

سعود الصاعدي / مكة المكرمة / جامعة أم الرى

بارك الله قراءاتكم


التوقيع: أيا وطني العزيزَ رعاك ربي
وجنبّك المكارهَ والشــــرورا
علي بن خبتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 3
محمود عبد الغني تركماني, علي بن خبتي, ناصر الزهراني
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن 09:13 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.7.2, Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى القصيدة العربية