الصفحة الرئيسة لوحة تحكم العضو التسجيـــل تسجيل الخروج

للتسجيل اضغط هـنـا

زوارنا الأكارم ، نسعد بانضمامكم إلى نخبة من المبدعين والواعدين الجادين بأسمائكم الثلاثية أو الثنائية الصريحة . ||| من ثوابت ديننا وتراث أمتنا ننطلق ، وبلسان عربيتنا الفصحى أحرفنا تنطق ، وفي آفاق إبداعاتنا المعاصرة نحلق !

 


العودة   منتدى القصيدة العربية > ..:: علوم اللغة العربية ::.. > دراسات لغوية

دراسات لغوية النحو ، الصرف ، الأصوات ، المفردات والمعجم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-10-2018, 02:13 PM   #1
فريد البيدق
لغوي أديب
 
الصورة الرمزية فريد البيدق
 

أوسمة العضو
افتراضي أشتات في النحو والصرف (3)

أشتات في النحو 3
(1)
نشرت مسائل ثمانية في الجزء الأول من هذا الموضوع المعنون بـ(أشتات في النحو والصرف) المنشور في 3/7/2018م، على الرابط: http://www.alukah.net/literature_language/0/127842/- هي:
1- الأمثلة الخمسة لا الأفعال الخمسة
2- المفرد .. من المشترك النحوي
3- إعراب الفعل الماضي
4- الجمعُ بأَلف وتاءٍ مزيدتين
5- انفراد المجمع العلمي العراقي بقطع همزة الوصل
6- حول (إحياء النحو)
7- الإعراب على العارية
8- الإعلال والإبدال .. المطبخ اللغوي
وفي الجزء الثاني المنشور في 31/7/2018م على الرابط: http://www.alukah.net/literature_language/0/128399/ - تحت العنوان نفسه نشرت ثمانية أخرى، هي:
9- المشترك الصرفي.
10- أخطاء تهدد أبوابا نحوية
11- معنى الفعل في: مفعول مطلق مؤكد لفعله
12- بين المفعول المطلق والمفعول به
13- جملتا الشرط والجواب
14- أزمنة الفعل ونفيها
15- أزمنة الفعل من برنامج أشهى الموائد في مدينة القواعد
16- ترتيب مسائل بعض الأبواب النحوية
وفي هذا الجزء الثالث الذي نشر على: https://www.alukah.net/literature_language/0/129710/ في 1/10/2018م
تأتي عشرة أشتات، ومنها فوائد وفرائد مستقاة من كتب النحو، وهي:
17- اضطراب تعريف المفردات صرفيا في القرائية
18- ما يحسن بالطريقة الجزئية في النحو والإملاء
19- ما له محل من الإعراب من المفردات
20- ما لا محل له من الإعراب من المفردات
21- تطبيقات إعرابية على الإعرب بالعارية.
22- أن في خبر أفعال المقاربة والرجاء.
23- أحرف الاستئناف والاعتراض
24- جملة الشرط غير الظرفي لا محل لها من الإعراب
25- الجملة نكرة من (شرح المفصل) لابن يعيش
26- ما يقدر فيه الإعراب لابن هشام
(2)
وهاكم أشتات هذا الجزء العشرة:
1- اضطراب تعريف المفردات صرفيا في القرائية
في مقالي (المبدأ الأبجدي والمفردات والحصيلة اللغوية .. ضبط دلالة، وتصحيح مصطلح) المنشور في 12/8/2015م- تناولت هذه المصطلحات، وهنا أفرد مصطلح المفردات ببيان الاضطراب الحاصل في تعريف القرائية له.
كيف؟
تعرف القرائية المفردات بأنها (الكلمات التي تتكون من حرفين أو أكثر وتدل على معنى سواء أكانت فعلا أو اسما أو حرف). وفي هذا التعريف قيد يخرج كثيرا من الكلمات.
ما هو؟
إنه (تتكون من حرفين أو أكثر). لماذا؟ لأن أفعال اللفيف المفروق يبنى أمرها على حرف واحد، مثل: وقى: قِ، وعى: عِ، وشى:شِ، ...) ومن غير اللفيف المفروق الفعل (رأى) الذي أمره (رَ).
قد يقول قائل: إن هاء السكت تضاف إليها فتكون حرفين، وأقول: نعم، لكن هاء السكت ليس حرف بنية أصلية.
وقد يقول قائل: إن تلاميذ الصفوف الأولى بعيدون عن هذا المستوى المتخصص، وأقول: العبرة فيمن يصوغ التعريف لا فيمن يوجه إليه التعريف، وإن تساهلنا في ذلك فإن هذا القيد يتناقض مع ما يدرسه تلاميذ الصفوف الأولى.
كيف؟
إنه يدرسون حروف العطف (و، ف) وحروف الجر(اللام، الكاف، الباء) وهذه مبناها حرف واحد؛ فكيف يستقيم التعريف وهذه الكلمات؟
2- ما يحسن بالطريقة الجزئية في النحو والإملاء
يحسن بمن يتبع الطريقة الجزئية لتدريس النحو والإملاء فيبدأ بالأمثلة ثم يستنتج القاعدة- أن تكون أمثلته مندرجة تحت موضوع واحد يقدم محتوى معرفيا كما لو كان موضوع إنشاءٍ وفكره أي عناصره.
مثل ماذا؟
مثل أن تكون الأمثلة مندرجة تحت موضوع معرّف بـ(بنك المعرفة المصري)، أو بـ(برنامج المعلمون أولا)، أو بالمهارات اللغوية، أو المهارات العقلية، أو طرق تدريس اللغة العربية، أو طرق التعلم الفعالة، أو إدارة الذات والوقت، أو مناسبة مزامِنة، أو الآداب الاجتماعية، أو نشاط يدعم مقرر فرع من فروع اللغة العربية، أو غير ذلك مما يراه المعلم مفيدا بالمقام التعليمي التعلمي.
3- ما له محل من الإعراب من المفردات
الرفع: المرفوعات من الأسماء سبعة، هي: المبتدأ، والخبر، واسم كان وأخواتها، وخبر إن وأخواتها، والفاعل، ونائب الفاعل، والتابع لواحد مما سبقوهو أربعة أشياء: النعت، والعطف، والتوكيد، والبدل. والفعل المضارع غير المسبوق بناصب ولا جازم أو التابع له.
النصب: المنصوبات من الأسماء خمسة عشر منصوبا، هي: خبر كان وأخواتهاوكاد وأخواتها، واسم إن وأخواتها، واسم لا النافية للجنس، ومفعول مطلق، ومفعول به، ومفعول فيه: ظرفا المكان والزمان، ومفعول له، ومفعول معه، ومفعول دونه المستثنى، ومفعول منه التمييز، وحال، والمنادى، والمنصوب بنزع الخافض، وتابع لواحد مما سبق وهو أربعة أشياء: النَّعتُ، والعطفُ، والتوكيدُ، البدلُ. والفعل المضارع المسبوق بناصب، أو التابع له.
الجر: المجرورات ثلاثة أنواع، هي: مجرور بالحرف، ومجرور بالإضافة، ومجرور بالتوهم وبالجوار وهو نادر، وتابعٌ للمخفوض وهو أربعة أشياء: النعت، والعطف، والتوكيد، والبدل.
الجزم: الفعل المضارع المسبوق بجازم، ومحل الفعل الماضي شرطا وجوابا لجازم. أو التابع لهما.
4- ما لا محل له من الإعراب من المفردات
ما لا محل له من الإعر اب من المفردات، أي لا عامل له- سبعة أشياء، هي:
1- ضمير الفصل الذي يمحض الخبر للخبرية وينفي عنه النعتية، مثل: زيد هو المنطلق: هو: ضمير فصل مبني على الفتح لا محل له من الإعراب.
2- التوكيد اللفظي في رأيٍ كما شرح الشيخ عباس حسن في النحو الوافي، مثل: المجتهد المجتهد تفوق: المجتهد: توكيد لفظي لا محل له من الإعراب.
3- أسماء الأفعال، مثل: صهْ: اسم فعل أمر مبني على السكون لا محل له من الإعراب.
4- أسماء الأصوات، مثل: عَدَسْ: اسم صوت لزجر البغلة مبني على السكون لا محل له من الإعراب.
5- الفعل الماضي، مثل: صدق المؤمن: صدق: فعل ماض مبني على الفتح لا محل له من الإعراب.
6- الفعل الأمر، مثل: تكلمْ في أدب: تكلم: فعل أمر مبني على السكون لا محل له من الإعراب.
7- الحروف، مثل: لن أكذب: لن: حرف نفي مبني على السكون لا محل له من الإعراب.
5- تطبيقات إعرابية على الإعراب بالعارية
أشرت إلى الإعراب بالعارية في الجزء الأول من هذه الأشتات في الشتيت السابع، وقد وجدت تفصيلا للدكتور غريب عبد المجيد نافع فرأيت أن أبدأ به هذا الجزء.
يقول الدكتور غريب عبد المجيد نافع في (الإعراب .. أصوله وأسراره) ج1، ص ص 40-44: ما تقدر فيه حركة واحدة: وينحصر هذا النوع في الاسم المرفوع الواقع بعد "لا" النافية و"إلا" الاستثنائية في إعراب "العارية"؛ لأن الحركة الإعرابية فيه لما تعذر ظهورها على اللفظ المستحق للإعراب ظهرت على ما بعده بطريق العارية. ومعنى ذلك أن اللفظ الذي ظهر عليه هذا الإعراب استعاره من صاحبه الذي يستحقه، فظهر عليه هو بدل ظهوره على صاحبه. وشرط إعراب العارية عند المحققين أن يكون المتبوع وما بعد "لا" أو "إلا" مرفوعين، وفي الموصوف بـ"إلا" خاصة أن يكون جمعا منكرا حقيقة أو تأويلا.
أ- فالوصف ب"لا" كما في قوله تعالى: {قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا هِيَ قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لَا فَارِضٌ وَلَا بِكْرٌ عَوَانٌ بَيْنَ ذَلِكَ فَافْعَلُوا مَا تُؤْمَرُونَ} [البقرة: 68]: لا: صفة لـ(بَقَرَةٌ) مرفوعة وعلامة رفعها ضمة مقدرة على آخرها منع من ظهورها اشتغال المحل بسكون البناء الأصلي. و(فَارِضٌ): مضاف إليه مجرور وعلامة جره كسرة مقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة العارية. و"لا" الثانية معطوفة على "لا" الأولى، والإعراب هو الإعراب.
وكما في قولنا: أخوك لا كاتب ولا شاعر. "لا" الأولى: خبر المبتدأ مرفوعة وعلامة رفعها ضمة مقدرة على آخرها منع من ظهورها اشتغال المحل بسكون البناء الأصلي. و(كاتب): مضاف إليه مجرور وعلامة جره كسرة مقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة العارية. و"لا" الثانية معطوفة على "لا" الأولى، والإعراب هو الإعراب.
ب- والوصف ب"إلا" كما في قوله تعالى: {لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا} [الأنبياء: 22]، وقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "كل أمتي معافى إلا المجاهرون". وقول بعض الحكماء: الناس هلكى إلا العالمون، والعالمون هلكى إلا العاملون، والعاملون هلكى إلا المخلصون، والمخلصون على خطر عظيم". وقول لبيدج بن ربيعة العامري:
لو كان غيري سليمى الدهر غيّره ** وقعُ الحوادث إلا الصارمُ الذَّكَرُ
وقول ذي الرمة:
أَلاَ خَيَّلَتْ مَيٌّ وَقَدْ نَامَ صُحْبَتي ** فَمَا نَفَّرَ التَّهْوِيمَ إِلاَّ سَلاَمُهَا
طروقاً وجلبُ الرَّحلِ مشدودة به ** سَفِينَة بَرٍّ تَحْتَ خَدي زمَامُهَا
أنيختْ فألقتْ بلدة فوقَ بلدة ** قَلِيلٍ بِهَا الأصْوَاتُ إِلاَّ بُغَامُهَا
يَمَانِيَة في وَثْبِهَا عَجْرَفِيَّة ** إِذَا انْضَمُّ إِطْلاَهَا وَأَوْدَى سَنَامُهَ
وقول حضرمي بن عامر:
وكل أخ مفارقه أخوه ** لعمر أبيك إلا الفرقدان
إلا: صفة، وهي اسم بمعنى "غير" فحقها الرفع، ولكن لما تعذر ذلك لبنائها ولملازمة آخرها السكون ظهر إعرابها على ما بعدها، وما بعدها مضاف بحركة مقدرة في المفرد منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة العارية، وبياء مقدرة في المثنى والمجموع على حده منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة العارية.
6- أن في خبر أفعال المقاربة والرجاء
قال الشيخ محيي الدين عبد الحميد في (شرح ابن عقيل على ألفية ابن مالك)، ج1، ص327: أنت إذا قلت: "عسى زيد أن يقوم"- فزيد: اسم عسى، وأن والفعل في تأويل مصدر خبره، ويلزم على ذلك الإخبار باسم المعنى وهو المصدر عن اسم الذات وهو زيد، وهو غير الأصل والغالب في كلام العرب.
وللعلماء في الجواب عن ذلك أربعة وجوه:
أولها: أن الكلام حينئذ على تقدير مضاف، إما قبل الاسم وكأنك قلت: عسى أمر زيد القيام، وإما قبل الخبر وكأنك قلت: عسى زيد صاحب القيام؛ فعلى الأول تكون قد أخبرت باسم معنى عن اسم معنى، وعلى الثاني تكون قد أخبرت باسم يدل على الذات عن اسم ذات، لان اسم الفاعل يدل على الذات التي وقع منها الحدث أو قام بها.
وثانيها: أن هذا المصدر في تأويل الصفة، وكأنك قد قلت: عسى زيد قائما.
وثالثها: أن الكلام على ظاهره، والمقصود المبالغة في زيد حتى كأنه هو نفس القيام.
وهذه الوجوه الثلاثة جارية في كل مصدر صريح أو مؤول يخبر به عن اسم الذات، أو يقع نعتا لاسم ذات، أو يجيء حالا من اسم الذات.
ورابعها: أن " أن " ليست مصدرية في هذا الموضع، بل هي زائدة، فكأنك قلت: عسى زيد يقوم، وهذا وجه ضعيف، لأنها لو كانت زائدة لم تعمل النصب، ولسقطت من الكلام في السعة أحيانا، وهي لا تسقط إلا نادرا لضرورة الشعر.
7- أحرف الاستئناف والاعتراض
ذكر الدكتور فخر الدين قباوة في (إعراب الجمل وأشباه الجمل) ص ص 38-41 أن أحرف الاستئناف، وهي: الواو والفاء وثم وحتى الابتدائية وأم المنقطعة وبل التي للإضراب الانتقالي، والواو التي بمعنى بل، ولكنْ بالسكون مجردة من الواوالعاطفة. ثم ذكر أحرف الاعتراض ص ص 77-78، فقال: (أحرف الاعتراض هي في الأصل أحرف استئناف أو عطف، وإنما تكون للاعتراض فتقترن بها الجمل الاعتراضية إذا وقعت بين شيئين متطالبين أو متلازمين، ومنها الفاء ... وكذلك الواو ... ومن قبيل ذلك إذ التعليلية نحو ول الله تعالى: {وَلَنْ يَنْفَعَكُمُ الْيَوْمَ إِذْ ظَلَمْتُمْ أَنَّكُمْ فِي الْعَذَابِ مُشْتَرِكُونَ} [الزخرف: 39] ... وتحمل على ذلك حتى الابتدائية في مثل قول الله تعالى: {وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الْآنَ} [النساء: 18]
8- جملة الشرط غير الظرفي لا محل لها من الإعراب
قال عنها الدكتور فخر الدين قباوة ص44 و45 في (إعراب الجمل وأشباه الجمل): (وهي كل جملة وليت أداة شرط غير ظرفية، وقد أغفلها النحاة. واختلف المعربون فيها، وأكثرهم يكرون في الأعاريب أنها لا محل لها دون أن يجعلوا لها اسما ولا اصطلاحا يميزها عما سواها من الجمل التي لا محل لها من الإعراب, وكان أبو حيان قد تنبه لها غير أنه قيدها بالجمل التي تقع بعد حروف الشرط غير العاملة نحو: لولا زيد لأكرمتك، ولو جاء زيد لأكرمتك. وعندي وجوب إسقاط هذا القيد؛ ليدخل في الموضوع كل أداة غير ظرفية حرفا كانت أو اسما عاملة كانت أو غير عاملة، نحو: لو، ولولا، ولوما، وكيف، وإذما، ومن، وما، ومهما، وكيفما، وأي). وذلك مثل جملة (تولى من بعد ذلك في قوله تعالى: {فَمَنْ تَوَلَّى بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ} [آل عمران: 82]
9-الجملة نكرة من (شرح المفصل) لابن يعيش
{واعلم أنَّه لا يُنعَت بالجملة معرفة، لو قلت: "هذا زيدٌ أبوه قائمٌ" على أن تجعله صفةً- لم يجز، فإن جعلتَه حالًا جاز. وإنّما لم توصَف المعرفة بالجملة؛ لأنّ الجملة نكرةٌ فلا تقع صفةً للمعرفة؛ لأنّها حديثٌ؛ ألا ترى أنّها تقع خبرًا، نحو: "زيدٌ أبوه قائمٌ"، و"محمّدٌ قام أخوه". وإنَّما تُحدِّث بما لا يُعرَف، فتُفيد السامعَ ما لم يكن عنده.
فإن أردتَ وصفَ المعرفة بجملةٍ أتيتَ بـ "الذي"، وجعلت الجملة في صلته، فقلتَ: "مررت بزيدٍ الذي أبوه منطلقٌ"، فتوصّلت بـ "الّذي" إلى وصف المعرفة بالجملة، كما توصّلتَ بـ "أيُّ" إلى نداء ما فيه الألفُ واللام، نحو: "يا أَيُّها الرجلُ".

10- ما يقدر فيه الإعراب لابن هشام
ورد في شرح (قطر الندى وبل الصدى) لابن هشام برعاية الشيخ محيي الدين عبد الحميد ص56:
الذي يقدر فيه الإعراب خمسة انواع:
أحدها- ما يقدر فيه حركات الإعراب جميعها؛ لكون الحرف الآخر لا يقبل الحركة لذاته، وذلك الاسم المقصور، وهو الذي آخره ألف لازمة، نحو: الفتى. تقول: جاء الفتى، ورأيت الفتى، ومررت بالفتى؛ فتقدر في الأول ضمة وفي الثاني فتحة، وفي الثالث كسرة. وموجب هذا التقدير أن ذات الألف لا تقبل الحركة لذاتها.
الثاني- ما يقدر فيه حركات الإعراب جميعها لا لكون الحرف الآخر منه لا يقبل الحركات لذاته بل لأجل ما اتصل به، وهو الاسم المضاف إلى ياء المتكلم، نحو غلامي وأخي وأبي، وذلك لأن ياء التكلم تستدعي انكسار ما قبلها لأجل المناسبة؛ فاشتغال آخر الاسم قبلها بكسرة المناسبة منع من ظهور حركات الإعراب فيه.
الثالث- ما يقدر فيه الضمة والكسرة فقط للاستثقال وهو الاسم المنقوص، ونعني به الاسم الذي آخره ياء مكسور ما قبلها كالقاضي والداعي.
الرابع- ما تقدر فيه الضمة والفتحة للتعذر، وهو الفعل المعتل بالألف نحو: يخشى، تقول: يخشى زيد، وأن يخشى زيد؛ فتقدر في الأول الضمة وفي الثاني الفتحة؛ لتعذر ظهور الحركة على الألف.
الخامس- ما تقدر فيه الضمة فقط، وهو الفعل المعتل بالواو، نحو زيد يدعو. وبالياء، نحو: زيد يرمي. وتظهر الفتحة لخفتها على الياء في الأسماء والأفعال، وعلى الواو في الأفعال.
ثم همّش الشيخ محيي الدين عبد الحميد قائلا: ليس في كلام العرب اسم معرب آخره واو مضموم ما قبلها؛ فلا جرم لم يذكر المؤلف الواو إلا في الأفعال.


فريد البيدق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 1
فريد البيدق
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن 11:12 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.7.2, Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى القصيدة العربية