الصفحة الرئيسة لوحة تحكم العضو التسجيـــل تسجيل الخروج

للتسجيل اضغط هـنـا

زوارنا الأكارم ، نسعد بانضمامكم إلى نخبة من المبدعين والواعدين الجادين بأسمائكم الثلاثية أو الثنائية الصريحة . ||| من ثوابت ديننا وتراث أمتنا ننطلق ، وبلسان عربيتنا الفصحى أحرفنا تنطق ، وفي آفاق إبداعاتنا المعاصرة نحلق !

 


العودة   منتدى القصيدة العربية > ..:: مسافات ثقافية .. علمية .. إبداعية ::.. > قضايا للمداولة والمحاورة والمناقشة

قضايا للمداولة والمحاورة والمناقشة هنا تتلاقح الأفكار وتتضح الرؤية !

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-02-2013, 04:55 PM   #1
هبة خياري
مشرفة قسمي القضايا والمنقولات الأدبية
 
الصورة الرمزية هبة خياري
 

أوسمة العضو
افتراضي الكلمة الطيّبة بين الصّدقة والنّفاق!

أيستدعي الحقّ أن يكون الشخص فظًا؟!
أيستدعي الحقّ أن نجتنب طيب الكلم؟!

لماذا تفسّر الكلمة الطيّبة على أنّها نفاق؟!
أو نقطة ضعف في صاحبها..

ولا تفسّر على أنّها صدقة..
هديّة تقرّب القلوب..
رقّة من صاحبها..
ذوق وحسن اختيار..
توجيه ولكن بالحسنى..

ولماذا نفسّرها بسلبية حين تكون لغيرنا..
ونقبلها بفرح وثقة حين تكون لنا..

ولماذا لا تكون زينة ألسنتنا؟!..
لماذا نخاف ممّا يجمعنا ولا نخاف ممّا يفرّقنا..


التوقيع:
إنّ الثورة تولـــد من رحم الأحــزان...
هبة خياري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-02-2013, 12:22 AM   #2
انتصار حسن
مشرفة قسمي الترجمة ، والإبداعات الواعدة
 

أوسمة العضو
افتراضي رد: الكلمة الطيّبة بين الصّدقة والنّفاق!

عزيزتي هبة موضوع مهم يستحق التوقف عنده
أيستدعي الحق أن يكون الشخص فظا ؟ لا أبدا أن كان الشخص متعودا على الرقي بأسلوبه , فهو لن يكون فظا حتى في أصعب المواقف .
أما من اعتاد على العصبية فهو من المؤكد سيكون فظا حتى في موضوع لا يستحق و قد يكون تافها جدا

أيستدعي الحق أن نتجنب طيب الكلم ؟ أيضا لا
قد تفسر الكلمة الطيبة على أنها نفاق حين تكون في غير موضعها , و حين يقولها شخص لم نعهد منه ذلك الكلام

ولماذا نفسّرها بسلبية حين تكون لغيرنا..
ونقبلها بفرح وثقة حين تكون لنا..


لا يسلك هذا السلوك إلا الشخص المغرور , الذي يعتبر نفسه كل شيء و الآخرين لا شيء
نعم يا عزيزتي الكلمة ذوق و زينة و هدية نتقرب بها من أناس لا نستطيع أن نهبهم غير الكلمات
و الشخص يعرف بأسلوبه في الكلام

لماذا نخاف ممّا يجمعنا ولا نخاف ممّا يفرّقنا..
هذا تصرف خاطئ و يجب أن نخاف من الحالة الثانية قبل الحالة الأولى
هذا رأيي البسيط في هذه العجالة
قد أعود إلى هنا مرة ثانية
لك كل الود
و جمعة مباركة
تحياتي


انتصار حسن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-02-2013, 03:39 PM   #3
عريب بنت محمد
كاتبة
 
الصورة الرمزية عريب بنت محمد
 

أوسمة العضو
افتراضي رد: الكلمة الطيّبة بين الصّدقة والنّفاق!

الغالية والعزيزة الأستاذة الرائعة : هبـــــــــــــــــــــــة
الموضوع ذو شجون
قال الله تعالى: {أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ} [إبراهيم/24]
الكلمة الطيبة هي: لا إله إلا الله.
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه، عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «إِنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ رِضْوَانِ اللَّهِ لَا يُلْقِي لَهَا بَالًا يَرْفَعُهُ اللَّهُ بِهَا دَرَجَاتٍ، وَإِنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ سَخَطِ اللَّهِ لَا يُلْقِي لَهَا بَالًا يَهْوِي بِهَا فِي جَهَنَّمَ».
قال ابن عثيمين رحمه الله: "الكلمة الطيبة تنقسم إلى قسمين طيبة بذاتها طيبة بغاياتها، أما الطيبة بذاتها كالذكر؛ لا إله إلا الله، الله أكبر، الحمد لله، لا حول ولا قوة إلا بالله، وأفضل الذكر قراءة القرآن. وأما الكلمة الطيبة في غايتها فهي الكلمة المباحة؛ كالتحدث مع الناس إذا قصدت بهذا إيناسهم وإدخال السرور عليهم، فإن هذا الكلام وإن لم يكن طيبا بذاته لكنه طيب في غاياته في إدخال السرور على إخوانك، وإدخال السرور على إخوانك مما يقربك إلى الله عز وجل" [شرح رياض الصالحين 1/290].
في القرآن الكريم الأمر بالقول المعروف، والقول السديد، والقول الميسور، والقول الحسن، والقول الكريم، والقول اللين. هذا حال الكلمة وعظمتها عند الله ..الكلمة الطيبة شعبة من شعب الإيمان...الكلمة الطيبة صدقة ...وبها يكون اجتماع الكلمة، وتآلف القلوب ...والكلمة الطيبة انتصار على الشيطان...وبالكلمة الطيبة تتحقق المغفرة...وبها تكون النجاة من النار...الكلمة الطيبة سبب دخول الجنة. والكلام السيء دليل على سوء الأدب والكلمة السيئة قدح في الإيمان ومنفِّرة و سبب لدخول الناروالعياذ بالله .
إن هارون الرشيد جاءه رجل فأغلظ له القول، فقال: "إن الله أرسل من هو خير منك إلى من هو شر مني فقال: {اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى (43) فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَيِّنًا} [طه/43، 44].
وكان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول: ( رحم الله امرأً أهدى إلي عيوبي )
أسأل الله أن يطيب أقوالنا، وأعمالنا، وأيامنا.
جزاكِ الله خيرا وتقبلي مني طاقة ود ..وورد ..
______________


التوقيع: http://www.skygate3.blogspot.com
عريب بنت محمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-08-2015, 02:19 AM   #4
هبة خياري
مشرفة قسمي القضايا والمنقولات الأدبية
 
الصورة الرمزية هبة خياري
 

أوسمة العضو
افتراضي رد: الكلمة الطيّبة بين الصّدقة والنّفاق!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة انتصار حسن مشاهدة المشاركة
عزيزتي هبة موضوع مهم يستحق التوقف عنده
أيستدعي الحق أن يكون الشخص فظا ؟ لا أبدا أن كان الشخص متعودا على الرقي بأسلوبه , فهو لن يكون فظا حتى في أصعب المواقف .
أما من اعتاد على العصبية فهو من المؤكد سيكون فظا حتى في موضوع لا يستحق و قد يكون تافها جدا

أيستدعي الحق أن نتجنب طيب الكلم ؟ أيضا لا
قد تفسر الكلمة الطيبة على أنها نفاق حين تكون في غير موضعها , و حين يقولها شخص لم نعهد منه ذلك الكلام

ولماذا نفسّرها بسلبية حين تكون لغيرنا..
ونقبلها بفرح وثقة حين تكون لنا..


لا يسلك هذا السلوك إلا الشخص المغرور , الذي يعتبر نفسه كل شيء و الآخرين لا شيء
نعم يا عزيزتي الكلمة ذوق و زينة و هدية نتقرب بها من أناس لا نستطيع أن نهبهم غير الكلمات
و الشخص يعرف بأسلوبه في الكلام

لماذا نخاف ممّا يجمعنا ولا نخاف ممّا يفرّقنا..
هذا تصرف خاطئ و يجب أن نخاف من الحالة الثانية قبل الحالة الأولى
هذا رأيي البسيط في هذه العجالة
قد أعود إلى هنا مرة ثانية
لك كل الود
و جمعة مباركة
تحياتي

الغالية انتصار
حين يكون التفكير سلبيا
يرى النقص و السوء بكل شيء
حتى بقلب الجمال!
ويشكك بالنوايا
وإن غسلت بأكف الأنبياء!


من القلب شكرا لكلماتك
ولمرور الياسمين!


التوقيع:
إنّ الثورة تولـــد من رحم الأحــزان...
هبة خياري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 7
أبو البراء الحسن, انتصار حسن, ريم عدنان, سعدى عبد القادر, علي بن خبتي, عريب بنت محمد, هبة خياري
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن 01:11 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.7.2, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى القصيدة العربية