الصفحة الرئيسة لوحة تحكم العضو التسجيـــل تسجيل الخروج

للتسجيل اضغط هـنـا

زوارنا الأكارم ، نسعد بانضمامكم إلى نخبة من المبدعين والواعدين الجادين بأسمائكم الثلاثية أو الثنائية الصريحة . ||| من ثوابت ديننا وتراث أمتنا ننطلق ، وبلسان عربيتنا الفصحى أحرفنا تنطق ، وفي آفاق إبداعاتنا المعاصرة نحلق !

 


العودة   منتدى القصيدة العربية > ..:: ميادين الشعر والنثر ::.. > سرديات

سرديات قصص قصيرة .. طويلة .. روايات .. مسرحيات .. مقامات ..

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-08-2019, 05:13 PM   #1
محمد محضار
فارس مقدام
 
الصورة الرمزية محمد محضار
 

أوسمة العضو
افتراضي خروج غير موفق ..........محمد محضار

خروج غير موفق ..........محمد محضار

كان خروجا غير موفق هذا الصباح ،صادفت كلابا تنبح وتتصارع من أجل عيون كلبة جرباء، وتسلل إلى خياشمي هواء متضمخ برائحة القمامة المنبعثة من الحاوية المحطمة المركونة قرب مركز البريد ،لعنت الشيطان ومن يسير على خطاه،ثم تابعت سيري نحو محطة الترام يَحُّفني صخب الشارع ودخان الحافلات المتهالكة ،سمعت فجأة مأمأة خرفان تضج بها خيمة تحتل جزءً من إفريز الشارع وإسفلته ،قرأت :"فندق الخروف" على لافتة نُصبت أمام بابها،تذكرت أننا على أبواب عيد الأضحى ،امتزجت رائحة القمامة برائحة رَوْث الخرفان ،وأصبح للهواء نسيم يفوح بالنتانة،وقعت عينيَّ على حارس فندق الخروف ينتشي بشَمِّ
كيس بلاستيك شفاف ، خمنت بأنه يحتوي على غرَاء العجلات المسمى " السلسيون"،فكرت :"نِعمَ الحارس الأمين في زمن التَّدجين والتوافق مع القبح".

قلت لنفسي وأنا أستحث الخطى بين السابلة المنسابة في إتجاهات شتى: "مهما كبرت مظاهر القبح ،فتجليّات الجمال ستحاصِرها ،ولن تسمح لها بالتسلّل إلى النفوس العاشقة لصفاء الحياة ورقتها ،فالله جميل ويحب الجمال،ونحن عباده الصالحون ،لن نستسلم لفقّاعات التجهّم ، وألوان الفظاعة ،سنرسم بِبَساطَةِ الأمس لوحات تشكيلية تغتال ريّاء الوجوه المدمنة على الكذب والنفاق ،وسنزرع حقول المدينة بنبتات الفرح العميق ثم تستنشق رِئاتُنا أوكسجين الاِنعتاق من ربقة التفاهة."

كنت قد وصلت إلى محطة الترام: "سيدي عبد الرحمان" ،أخدت تذكرة من الموزع الأوتوماتيكي،ثم ولجت فضاءَ المحطَّة،لم يطلْ انتظاري ،لأن الترام لاح بعرباته منسابا كثعبان أحمر اللون ،ثم ما لبث أن توقف فهرول المنتظرون والمُنْتَظِرات يفتحون الأبواب ويندفعون لاحتلال المقاعد الفارغة ،بدلت مجهودا لأحصل على مقعد مستعملا بعضا من شقاوة الأمس .

تحرك الترام ،وعبرالنافذة الزجاجية تدافعت المناظر في الاتجاه المعاكس، متباينة وعاكسة اختلافا عمرانيا تتجلى من خلاله ملامح الفوارق الطبقية التي رسمتها سياسة تنمية المدينة.


التوقيع:
زمن الإشراق.....زمني
لا تكمم فمي..
لا تُطالبني ببلع لساني...
فحرفي أكبر من ذلك ..
وسَطري يأبى الخضوع والاستكانة
ومداد قلمي ما اعتاد أن يجف , أمام صغائر الأمور, ولا تعود على طأطأة الرأس وتملّق كلمات سرعان ما تخبو أو تبور...
محمد محضار غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 1
محمد محضار
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن 11:33 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.7.2, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى القصيدة العربية