الصفحة الرئيسة لوحة تحكم العضو التسجيـــل تسجيل الخروج

للتسجيل اضغط هـنـا

زوارنا الأكارم ، نسعد بانضمامكم إلى نخبة من المبدعين والواعدين الجادين بأسمائكم الثلاثية أو الثنائية الصريحة . ||| من ثوابت ديننا وتراث أمتنا ننطلق ، وبلسان عربيتنا الفصحى أحرفنا تنطق ، وفي آفاق إبداعاتنا المعاصرة نحلق !

 


العودة   منتدى القصيدة العربية > ..:: ميادين الشعر والنثر ::.. > المقالات الأدبية

المقالات الأدبية ذاتية ، اجتماعية ، تربوية ..

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-02-2021, 11:24 PM   #1
فكير سهيل
فارس مقدام
 

أوسمة العضو
افتراضي الدورة السلوكية للحضارة أو المعاودة الحضارية civilisation recurrence


التراجع الحضاري
أو التكرار الحضاري civilisation recurrence
أو الدورة الحضارية
مصطلحات احاول من خلالها توصيف حالة الحضارة الحالية.
فالتراجع الحضاري ربما هي كلمة مناسبة، حيث يكون التراجع في علم النفس توقّف النُّموّ الذِّهنيّ والعودة إلى صورة أقلّ تقدُّمًا، وهي حالة تصيب الفرد بسبب الإحباط والفشل.
و التكرار أو المعاودة الحضارية: يمثل مصطلح التكرار أو المعاودة إعادة ظهور اشياء كالأمراض بعدة زوالها في الطّبّ.
و الدورة الحضارية هنا نقصد بها الرجوع إلى نقطة البداية.
و القصد هنا هو تطور الحضارة إلى حد رجوعها إلى أعراض بدائية في نمط غريب. حيث تختفي سلولكات بدائية جراء تطور الحضارة شيئا فشيئا ثم تعاود الظهور في صورة مفاجئة و غريبة و الحضارة لا تزال في أوجها. فما نريده هنا هو معاودة السلوك الحضاري. و المشاهد حاليا هو أنّه بعد تحضر و تطور كبير يرجع العالم إلى سلوكات بدائية سيئة قد تخلى عنها منذ مدة إن في اللباس أو في غيره، و منها مظاهر السلوكيات الدنيئة و الفاحشة و "الشغف" بالعورات و حتى القاذورات منها, و جعلها وسيلة للترفيه! التشبه بالحيوانات و تلكم الرسومات على الجلد المشابهة لجلود الحيوانات، التلذذ بأكل ما لا يؤكل من المخلوقات، ...و غيرها مما يانف المرء عن ذكره.
فمصطلح التراجع الحضاري مناسب جدا حيث يدل على توقف النمو الذهني الحضاري و رجوعه إلى حالات بدائية بسبب الإحباط الحضاري في أقسى درجاته و الراجع إلى إحباط المجتمع من مآلات الحضارة الحالية التي لم توصله إلى السعادة، فعاد إلى سلوكيات بدائية سيئة في حالة مرضية.
و التكرار أو المعاودة الحضارية recurrence مناسب أيضا حيث ظهور تلك السلوكيات بعد اختفائها. ففي الطب يعني إيقاظ نشاط (مرض معدي) بسبب الجراثيم الموجودة بالفعل في الجسم. و تظهر لسبب ما و لعل التراجع الحضاري أعلاه يفسر ذلك.
و الدورة الحضارية أيضا، و لكن هنا أعني بها انطلاق الحضارة من التخلف و السيء من السلوكيات لتصل تدريجيا إلى التحضر السلوكي -في عصر ما- ثم ترجع و تعود إلى تلك السلوكات البدائية و هي لا تزال قائمة. و يفسرها أيضا التراجع الحضاري.
و ما يمكن استنتاجه هو عدم تلازم التطور الحضاري و التطور السلوكي، على الأقل في فترة التقدم الحضاري، حيث تظهر سلوكيات منافية للتقدم، و لا يخفى أن هذا راجع إلى المقومات و المبادئ التي بنيت عليها تلكم الحضارة. فمرضها فيها، فإن كانت تسمح بالعودة فسوف تظهر و لا بد، أو يرجع الأمر إلى تحول في تلك المقومات خلال فترة من فترات ذلك التطور الحضاري.
و مثال ذلك و دليله الرسومات على الجلود التي تشبه ما كان يقوم به الناس (البدائيون) كالهنود الحمر و الاوباش هناك و السود في مناطق متأخرة و غيرهم و قد كانت إلى وقت غير بعيد جنونا بشريا و أضحت اليوم قمة التحضر و التقدم، هذا هو المعاودة الحضارية أو ما يمكن أن نسميه الدورة السلوكية للحضارة.


التوقيع: إن أصبت فمن الله و حده و إن أخطأت فمن نفسي و من الشيطان.
د.فكير سهيل
فكير سهيل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 3
êîëےٌêè âîëمîمًàن, êîëےٌêè حèويèé حîâمîًîن, فكير سهيل
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن 08:30 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.7.2, Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى القصيدة العربية