الصفحة الرئيسة لوحة تحكم العضو التسجيـــل تسجيل الخروج

للتسجيل اضغط هـنـا

زوارنا الأكارم ، نسعد بانضمامكم إلى نخبة من المبدعين والواعدين الجادين بأسمائكم الثلاثية أو الثنائية الصريحة . ||| من ثوابت ديننا وتراث أمتنا ننطلق ، وبلسان عربيتنا الفصحى أحرفنا تنطق ، وفي آفاق إبداعاتنا المعاصرة نحلق !

 


العودة   منتدى القصيدة العربية > ..:: ميادين الشعر والنثر ::.. > المقالات الأدبية

المقالات الأدبية ذاتية ، اجتماعية ، تربوية ..

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-11-2019, 01:23 PM   #61
علي بن خبتي
خيَّـــــــــــــال
 

أوسمة العضو
افتراضي رد: قصائـد أعجبتـني

الشاعر ابراهيم مفتاح
أحد شعراء المملكة العربية السعودية
قرأت لكم هذه القصيدة له
أرجو أن تنال استحسانكم


تسـائلني .. هـــل مسني الحـــبُ قبلها
وهــــل ذُقتُ يومـــاً في الأحــــــــبة مـثلها

وهل شـــــفــــني وجْدٌ تناثر في دمـــي
لهــيباً .. فأعـــــيتني إجــــــابةُ ســـــــؤْلها

أحــــــــــبكِ ظبياً في الفـــــلاة ولفـــــتةً
وســـــحــر عــــيــونٍ ينقش الليل كـحــلها

أحـــــــبُّكِ صـــحـــواً ، واعتدالاً ، وغــيمةً
ولــمــحـة بــرقٍ في العــشـــــيات وشْـلها

أحبُّكِ مجدافاً ، وبحــــــــــراً ، وساحــــلاً
وآهة شــــــــوقٍ أشــعـــلت قــلــبَ خلِّها

بياضُ شـــــــــراعٍ يـــلـثم المــــــوجُ خده
وســـــــــاعيةً في اليم تزهـــــــــو بحملها

أحبكِ أصـــــــــــدافاً ، وقِلعاً مســـــــافراً
ولؤلؤةً لم تشـــــــــهد العــــينُ مــثـــلـــها

أحــــــــــبكِ ودياناً ، وشِعباً ، ونخــــــــلةً
يجيء الضـــــــحــى شوقاً إلى فيء ظلها

أحبكِ في ليل الســــــــــهارى حـــــكايةً
وســــــــــيرة تاريخٍ مضى لا أمــــــــــــلها

وحــــاضـــــــــــر أيامٍ يموج اخــضــــرارها
تتيه عـــــــــلى جــــــــيد الزمـــــان بدَلِّها

أحبك بدراً في الســـــــــــــــــماء ونجمةً
تلوحُ للســـــــــــــــــــــارين في بحر ليلها

أحبك في الوادي أريج بشـــــــــــــــــامةٍ
وطيبَ خزامى يرشـــــــــــف الظبي طَلها

أحبك ريحاناً ، وشـــــــــــــــــيحاً ، وكادياً
وعطر مســــــــــــــــــــــاءٍ في ردائم فلها

أحبك إنســـــــــــــــــاناً ، وبيتاً ، وشارعاً
وجلســـــــــــــــــــــة إخوانٍ تفيض بنبلها

أحبك أماً درهت ســــــــــــــاعة الضحى
وناجت حــــــــــــــــناناً في المغيبةِ أهلها

عروساً تذيب العين شـــــــــــــوقاً وأدمعاً
وتحلم ســـــــــــــــــــاعات المقيل ببعلها

أحبك عصّــــــــاباً يــنـــادي رفــــيـــقـــه
فــيــصـــغي إلى تلك النداءات نخــــلــــها

أحبك شـــــــــــــــــاياً في الصباح وقهوةً
وفعل ( نشــــــــــامى ) هزني نبل فعلها

أحبك أشكوها إلى كل عاشـــــــــــــــقٍ
يعيش مدى الأيام صَـــــــــــــــــــباً مدلها

أحبك يا ( أرضـــــــــي ) وما بي يذيبني
( ومن ذا الذي تُرضـــــــي سـجاياهُ كًلُّها )



إبراهيم مفتاح / المملكة العربية السعودية / جازان

لكم أعطر التحايا.


التوقيع: أيا وطني العزيزَ رعاك ربي
وجنبّك المكارهَ والشــــرورا
علي بن خبتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 6
أبو البراء الحسن, محمود عبد الغني تركماني, انتصار حسن, بن سيحان العجرمي الرشيدي, علي بن خبتي, ناصر الزهراني
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن 05:33 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.7.2, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى القصيدة العربية